احتجاجات غاضبة في البحرين تنديدا بجرائم آل سعود

17 Jul 2017

تظاهر المواطنون في بلدة الديه مساء الأحد ١٦ يوليو ٢٠١٧م تضامناً مع أهالي المنطقة الشرقية في السعودية و تنديدا بالجرائم التي ترتكبها القوات السعودية في القطيف و الأحساء و آخرها تصفية ثلاثة ناشطين في هجوم شنته القوات في الأحساء الجمعة الماضي.

و رفع المتظاهرون شعارات أكدت على وحدة المصير بين شعبي البحرين و المنطقة الشرقية، و هتفوا بسقوط النظامين السعودي و الخليفي.

و في بلدتي أبوصيبع و الشاخورة، و تنديداً بالجرائم السعودية أيضاً؛ نزلت مجموعات ثورية إلى الساحة العامة و اندلعت اشتباكات شديدة مع القوات الخليفية، فيما أغلق المحتجون الشارع العام بالحواجز و وُجّهت أدوات الدفاع باتجاه الآليات و المركبات العسكرية التي تحاصر البلدتين و تعمد إلى قمع التظاهرات الشعبية.

و أطلقت القوات الغازات السامة و أسلحة القمع المختلفة باتجاه المتظاهرين، فيما شوهدت سُحب الغازات و هي تمتد إلى داخل الأحياء السكنية.

و في مدينة قم المقدسة بإيران، أقامت الجالية البحرانية و القطيفية مجلس عزاء على أرواح شهداء الإعدام الأربعة الذين أعدمهم آل سعود الأسبوع الماضي. و شارك فيه جمع من المواطنين و النشطاء من البحرين و المنطقة الشرقية.

و في السياق المحلي أيضاً، خرج المواطنون في بلدة كرباباد مساء الأحد تأكيدا لموقف الدفاع عن آية الله الشيخ عيسى مع استمرار الحصار والإقامة الجبرية عليه منذ ٢٣ مايو الماضي.

و رفع المتظاهرون صور الشيخ قاسم و شعارات أكدت على أهداف الثورة الأصيلة، و على رأسها إسقاط النظام الخليفي.

و قد شهدت بلدة الدراز انتشارا عسكريا متجددا و أغلقت القوات مداخل البلدة و أعاقت دخول الأهالي و خروجهم، وسط تحليق مروحي و توغلات عسكرية مصحوبة بالمليشيات المسلحة التي انتشرت وسط حي الديرة في البلدة.

و عمدت القوات إلى ملاحقة المواطنين و منعهم من إقامة التظاهرة التي تمت الدعوة إليها مساء الأحد تحت شعار “صامدون”.
-----------------------
المصدر : البحرين اليوم