حكى مقتدى الصدر....عن الأسد هذه المرة

13 Aug 2017

طالب زعيم التيار الصدري العراقى، مقتدى الصدر، الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي عن الحكم لإزالة حجة التدخل الدولى في الأزمة الدائرة هناك.

و قال الصدر في مقابلة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط، إنه طالب بتنحي بشار الأسد، من منصبه منذ أكثر من شهر، معتبرا أن "تنحي الأسد يمكن أن يساهم في إحلال السلام"، حسب تعبيره.
و اعتبر أن كافة الخلافات التي تسود المنطقة يمكن حلها تدريجياً حتى و لو استغرق ذلك وقتاً، مشيراً إلى أن ذلك يشمل الوضع القائم بين الدول الأربع و هي السعودية و مصر و البحرين و الإمارات، من جهة، و قطر، من جهة.
و في الشأن الداخلي العراقي، شدد الصدر على أنه 'لا بد من مركزية الدولة العراقية، دون أن يكون هناك جيشان في البلد'.
و نقل عنه المصدر قوله إن العراق سيواجه مشكلات كبيرة إذا لم يصل إلى مرحلة الدمج بين قوات الحكومة و الحشد الشعبي، تحت قيادة رئيس الوزراء، و كذلك قائد القوات المسلحة.
و في مسألة انفصال إقليم كردستان، قال زعيم التيار الصدري إنه اتصل بقادة الإقليم و "تمنيت أن يؤجلوا الاستفتاء المرتقب على الانفصال".
و أضاف: نعتبر الأكراد من تشكيلات العراق، و نريدهم أن يكونوا منا و فينا، و لكن بعض المشاكل المتراكمة من الحكومة السابقة أدت إلى ابتعادهم و الوصول إلى هذه الدرجة بحيث باتوا يريدون الانفصال.
و رأى أنه في حال تقرر انفصال كردستان فإن ذلك "سيجلب مشاكل من الداخل و الخارج".
-----------------------
المصدر: وكالات