ثيوفيلوس الثالث: قرار المحكمة الإسرائيلية بشأن "صفقة باب الخليل" اعتداء خطير

13 Aug 2017

أكد البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك كنيسة الروم الأرثوذكس في القدس، أن الحكم في قضية باب الخليل، المدخل الغربي الرئيسي للقدس الشرقية، هو اعتداء خطير.

و دعا ثيوفيلوس الثالث، خلال مؤتمر صحفي عقده في عمان، مساء السبت، الملك الأردني عبد الله الثاني و المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري و العاجل لضمان العدالة و الحرية للفلسطينيين في القدس.

و أكد أن عملية الاستئناف ستبدأ في قضية باب الخليل أمام محكمة الکیان الإسرائيلي العليا، قائلا: "نثق بأن يكون هناك قرار يستند إلى الأمور القانونية و الإجرائية و العدل".

و أضاف أن "نشر العدالة في القدس لا يعود بالنفع على المجتمع المسيحي فحسب، و إنما على جميع المواطنين في الأراضي المقدسة".

و كانت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في فلسطين أكدت أن القرار الذي صدر عن المحكمة المركزية للکیان المحتل بخصوص الصفقة التي عرفت بـ(صفقة باب الخليل بالقدس) سياسي بامتياز، و يستهدف مدينة القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين.

و ينص القرار المذكور على تأجير فندقي "إمبريال"، و "البتراء" و المبنى المسمى "بيت المعظمية"، لمدة 99 سنة، لثلاث شركات تابعة للمستوطنين، و بالتحديد لجمعية "عطيرت كوهانيم" الاستيطانية.

كما أكدت اللجنة أن القدس هي مدينة محتلة، و قرار الضم الصهیونی هو باطل، و لا يحق لمحكمة تمثل الاحتلال أن تفرض قراراتها على الجزء المحتل من المدينة، لتكريس الأمر الواقع الاحتلالي عليها.

و حذرت من الخطورة الكبرى التي تنطوي على هذا القرار المستنكر، الذي يستهدف تعزيز السيطرة الصهیونیة على هذا المدخل الهام للقدس، كما حذرت من تأثيراته على الوجود المسيحي في المدينة، لا سيما أنه ينتهك حرمة الكنيسة المقدسية.

و شددت على أن إحباط هذا القرار هو موقف وطني بامتياز، و على هذه الخلفية فقد تمت مناقشته على أعلى المستويات في فلسطين، و الأردن، بهدف تنسيق الخطوات المشتركة لإحباطه.

و كانت محكمة صهيونية حكمت، مطلع هذا الشهر، لصالح استيلاء مستوطنين على فندقيْن و مبنى ضخم، تعود ملكيتها للكنيسة الأرثوذكسية في القدس، و ذلك بعد المحاولات الصهيونية للهيمنة على المسجد الأقصى و تهويده.

و قالت بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس إن المحكمة المركزية "الإسرائيلية" قبلت دعوى جماعات المستوطنين ضد البطريركية بما يتعلق بفندقي "البتراء" و "إمبريال" و "بيت المعظمية" في منطقة باب الخليل داخل البلدة القديمة.

و باب الخليل، هو الأقرب إلى حارة النصارى في البلدة القديمة في القدس حيث يوجد الكثير من الملكيات العقارية العائدة للكنسية.
----------------------
المصدر: الغد