الدفاع الجوي السوري يسقط طائرة F16 اسرائيلية

10 Feb 2018

أفاد مصدر عسكري سوري بأنّ الدفاعات الجوية السورية تصدّت لاعتداءين إسرائيلين نُفّذ الأوّل فجر السبت على إحدى القواعد العسكرية السورية في المنطقة الوسطى في حمص، مؤكداً أن عملية التصدي أصابت أكثر من طائرة إسرائيلية.

و لاحقاً قال التلفزيون السوري إنّه سُمع دوي انفجارات جديدة في ريف دمشق و أنّ الدفاعات الجوية في الجيش السوري تصدت لعدوان إسرائيلي جديد عقب الاعتداء الذي وقع فجراً.

و قال مصدر عسكري سوري "عاودت إسرائيل عدوانها على بعض المواقع في المنطقة الجنوبية و تصدّت لها وسائط دفاعاتنا الجوية و أفشلت العدوان".

و نقلت وكالة سبوتنيك عن مصدر ميداني سوري أنّ الدفاعات الجوية السورية أسقطت اليوم 6 صواريخ إسرائيلية كانت تستهدف نقاطا للجيش السوري.

و قال الناطق باسم جيش الاحتلال إنّ هجوماً واسع النطاق حصل 3 منظومات دفاعية جوية سورية، أنّ الطائرات الإسرائيلية قصفت 12 هدفاً "سورياً و إيرانياً" في الأراضي السورية.

و ذكر موقع يديعوت أحرونوت أنّ إسرائيل طلبت تدخل موسكو لمنع التصعيد مع سوريا.

و نفت مصادر إعلامية من الحدود اللبنانية الفلسطينية ما روّج له الإعلام الإسرائيلي لسقوط صاروخ كاتيوشا لم ينفجر في منطقة مفتوحة بالمطلّة شمال فلسطين المحتلّة، و قالت إنّه لم يسمع أي صوت لأي صاروخ و أن الجبهة هادئة بالكامل.

و قالت القناة الثانية الإسرائيلية إنّ أكثر من 25 صاروخاً أطلقت على طائرة أف 16 إسرائيلية ما أدى إلى إسقاطها، كما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ مروحية إسرائيلية سقط فوق شبعا من دون مزيد من التفاصيل.

و نفى مصدر عسكري إسرائيلي إصابة أكثر من طائرة بنيران الدفاعات الجوية السورية، و لاحقاً تمّ العثور في 4 أماكن مختلفة في الشمال على بقايا صواريخ سورية مضادة للطائرات.

القناة 12 الاسرائيلية من جهتها قالت إنّ دمشق حصلت على صواريخ روسية مضادة للطائرات تمكنها من إسقاط الطائرات وهي فوق "الأجواء الإسرائيلية"، و نقلت عن مصادر إسرائيلية تأكيدها عدم استخدام دمشق منظومة أس 300 خلال هذه الحادثة.

و يأتي تصريح المصدر العسكري في وقت قالت فيه مصادر إعلامية في فلسطين المحتلة بأنّ النيران السورية أسقطت طائرة إسرائيلية فوق الجولان السوري المحتل مع تحليق مكثف للطائرات الحربية الإسرائيلية في أجواء الجنوب اللبناني.
مصادر إسرائيلية أكّدت إسقاط الطائرة العسكرية و نشرت عدداً من الصور لحطام الطائرة و ذكرت أنّ هناك حالة استنفار لسلاح الجو على الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة.

و بحسب وسائل إعلام إسرائيلية فقد تم إسقاط طائرة أف 16 خلال عملية في سوريا و أنّ الطيارين "هبطا بسلام"، واصفة ما جرى بـ "الحدث الأمني الخطير في الشمال" و بأنّه ما زال مستمراً.

و نقلت القناة العاشرة عن مصدر طبي قوله إنّ أحد الطيارين أصيب بجراح خطيرة و الآخر إصابته طفيفة بعد أن قفزا بالمظلة عند سقوط المقاتلة.

و نشرت وسائل إعلام إسرائيلية مقطعاً مصوراً يوثّق لحظة إخلاء الطيارين ون قلهما إلى مستشفى رامبام في حيفا.

و عقد رئيس الأركان الإسرائيلي غادي آيزنكوت جلسة اجتماعاً خاصاً لـ "تقدير الوضع" و البحث في "الرد" على ما حدث، بحسب ما قال الإعلام الإسرائيلي.

و قال المتحدث باسم جيش الاحتلال بعد الاجتماع "الجيش مستعد بشكل كامل لاستمرار العملية حسب القرارات و الحاجة".

و أجرى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "مشاورات أمنية" و أطلع الكابينت على آخر التطورات، و أوعز نتنياهو للوزراء بعدم التحدث في موضوع الهجوم على سوريا.

وذكر مصادر إعلامية أنّ الكابينت الإسرائيلي سمح بعملية عسكرية ضد سوريا رداً على إسقاط طائرة اف 16، و أنّ المجلس الوزاري المصغّر سيجتمع غداً الأحد في مقر رئيس الحكومة بالقدس المحتلة الساعة الرابعة عصراً.

لكن القناة العاشرة نقلت عن مصدر إسرائيلي رفيع قوله "لسنا معنيين بتصعيد إضافي".

و قال قائد المنطقة الشمالية السابق عميرام ليفين أمل أن يستمعوا في الحكومة الاسرائيلية لهيئة الأركان العامة و يأخذوا بتوصياتها لأنها تعمل على التهدئة الآن.

و في رسالة مباشرة إلى إسرائيل نشرت صفحات تابعة للتلفزيون السوري صورة كتب عليها "ندمّر نخبتهم" في إشارة إلى إسقاط طائرة f16 المتطورة و التي تعتبر من أهم الطائرات في الأسطول الجوي الإسرائيلي.

و نشرت قنوات إسرائيلية الصورة و ترجمتها للغة العبرية و قالت إنها رسالة سورية لإسرائيل.


-إسرائيل تروّج لرواية "الطائرة المسيّرة الإيرانية"-
و ادّعى الإعلام العبري أنّ الجيش الإسرائيلي هاجم في الساعات الأخيرة "أهدافاً إيرانية" في سوريا، و أنّ "طائرة مسيّرة إيرانية اخترقت الأجواء الإسرائيلية و اعترضتها مروحية أباتشي إسرائيلية" على حدّ تعبيره.

و قال الناطق باسم جيش الاحتلال "المروحيات اعترضت بنجاح طائرة إيرانية من دون طيار قادمة من سوريا".

وسائل إعلام إسرائيلية قالت إنّ هناك فرضية يجري التحقق منها حول ما قالت إنّه "سعي لإسقاط إسرائيل في فخّ إيراني" يتمثّل بإرسال طائرة من دون طيار لتتصدى لها الطائرات الاسرائيلية و تُسقطها سوريا، حسب تعبيرها.

و قال موقع صحيفة يديعوت أحرونوت إنّ إسرائيل لا يمكن أن تسلّم بمعادلة "إسقاط طائرة مسيرة مقابل إسقاط طائرة أف 16" لأنها "معادلة ردع سيئة".

و لفتت مصادر إسرائيلية إلى أنه تمّ إسقاط خمس قذائف على هضبة الجولان في الساعة الأخيرة نتيجة قصف من سوريا.


-سوريا حرقت المخطط الإسرائيلي-
من ناحيته أكد الباحث العسكري الفلسطيني واصف عريقات، أنّ قرار إسرائيل في شنّ حرب على محور المقاومة كان مؤجلاً، إلا أن إسقاط الطائرة الإسرائيلية "حرق كل المراحل التي كانت تل أبيب تريد البناء عليها".
عريقات أضاف في اتصال مع الميادين أن "المخططات الإسرائيلية بشأن سوريا و إيران سقطت بإسقاط الطائرة"، علماً أن تل أبيب ستكون أمام "تقدير موقف جديد بعد القرار بمواجهتها".
و ما حصل اليوم هو "دليل ضعف إسرائيلي حتى و لو أقدمت على الرد باستخدام قوة تدميرية كبيرة"، وفق الباحث العسكري الفلسطيني الذي اعتبر أن التفوق الجوي الإسرائيلي "شبه انتهى".

من جهته، قال الخبير في الشؤون الإسرائيلية في رام الله أحمد عوض للميادين إنّ الاشتباك مع إسرائيل هو حلّ لكل الأزمة في المنطقة و بداية صفحة جديدة في المنطقة.
و أضاف أنّ إسقاط مقاتلة إسرائيلية بالنيران السورية هو بداية عهد جديد في المنطقة.

و كانت وسائل إعلام إسرائيلية نقلت الخميس عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قوله إن نيراناً أطلقت من الأراضي السورية باتجاه طائرة إسرائيلية من دون طيار كانت تحلق فوق هضبة الجولان.
و بحسب القناة العاشرة الإسرائيلية فإن الذخائر التي أطلقت على الطائرة الإسرائيلية سقط بعضها في مجدل شمس المحتلة، و أصيب أحد المنازل بأضرار، مضيفة أن قوات من جيش الاحتلال و الشرطة أجرت أعمال تفتيش في المنطقة.
--------------------
المصدر: الميادين