جولة جديدة من المفاوضات اليمنية برعاية خليفة المبعوث الأممي

10 Feb 2018

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، المنتهية ولايته، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، أن خليفته في المنصب سيقوم بالتحضير لجولة جديدة من المفاوضات اليمنية، تستضيفها سلطنة عمان.

و أشار ولد الشيخ، في حديثه لوكالة الأنباء العمانية، أمس الجمعة، إلى أن المشاورات المزمعة بين جماعة "أنصار الله" (الحوثيون)، و "حزب المؤتمر الشعبي العام"، ستركز على الحل السلمي و السياسي بين الأطراف، و ضرورة تقديم تنازلات من الطرفين، من أجل تسوية سلمية.

و دعا الشعب اليمني و كافة الأطراف السياسية، لقبول الحل السلمي و العودة إلى طاولة المباحثات.

و ثمّن ولد الشيخ الجهود التي تبذلها مسقط من أجل إنهاء الحرب في اليمن، و التوصل إلى تحقيق تسوية سلمية شاملة للصراع، و قال: "خلال فترة عملي كمبعوث للأمم المتحدة، طوال السنوات الثلاث الماضية، لمست دور السلطنة المهم و المعتدل في المنطقة".

و وصف دور سلطنة عمان في النزاع اليمني بـ"الحيادي و الإيجابي"، لافتا إلى أنه لا يمكن تقييم فترة عمله في منصبه الحالي بـ"غير ناجحة"، موضحا بأن "دور المبعوث هو التوفيق بين الأطراف، فإذا كانت مقتنعة بالتوصل إلى السلام، فقد تصل، و إذا كان العكس، فلن تحقق أي نتيجة و لن تصل لحل، و المبعوث الجديد سيجد خارطة طريق مبلورة و واضحة، و هي مبنية على أسس محددة".

و وصف ولد الشيخ الوضع في اليمن بـ "المأساوي و الكارثي"، منوها بأن الشعب اليمني يعاني أزمة إنسانية، "حيث وصلت الكوليرا إلى أرقام تجاوزت المليون حالة، و انتشار مرض الدفتيريا، و سوء تغذية للأطفال، إضافة إلى وجود مجاعة في بعض المناطق".
--------------------------------------
المصدر: وكالة الأنباء العمانية+RT